طبع الكتاب الثقافي الإسلامي وترجمته

رصت جمعية الدعوة الإسلامية العالمية منذ إنشائها وتحرص على نشر الكتاب الثقافي الإسلامي، وترجمته إلى لغات العالم، لإثراء الثقافة العامة بما يبرز اعتدال الإسلام، والتعريف بقيمه التي تجسّد معاني الحرية والشورى والمساواة، ومساهمته في تقديم الحلول الحضارية الناجعة للأمراض الاجتماعية المعاصرة؛ وملء الفراغ الروحي الذي تعيشه بعض المجتمعات، وقطع الطريق أمام الانحرافات الفكرية المؤدية للمذهبية والنزاعات الطائفية التي تعصف بالمسلمين .

و غطت المنشورات التي أصدرتها الجمعية في مختلف جوانب الفكر والثقافة العربية الإسلامية أكثر من 750 (سبعمائة وخمسين) عنواناً، بمختلف اللّغات، إلى جانب الكتيّبات، والمطويات، والملصقات الإعلامية التي تعرّف بالجمعية وأنشطتها المتنوعة، وتلقي الضوء على القضايا الفكرية والثقافية المواكبة بأسلوب مبسّط وموجز ترشيداً للمسلمين وتوعية لهم بقضاياهم المعاصرة، وفي مقدمتها (المفكرة الإسلامية) السنوية التي إلى جانب دورها كذاكرة لليوميات الخاصة – هي وشيجة لتوثيق صلة المسلمين بالمناسبات والأحداث الخالدة في تاريخ أمّتهم، متضمّنة أهم المناسبات الإسلامية والقومية، وتطبع باللّغات الثلاثة العربية، والإنجليزية، والفرنسية، وتوزيعها في دول العالم عبر مكاتب الجمعية، والمؤسسات والمنظمات والجمعيات الإقليمية والدولية، حيث تمّ خلال السنوات الماضية طباعة و توزيع مئات الآلاف من نسخ هذه المفكرة.

إلى الأعلى